منتديات دوشـــــــة صلــــــب doosha_ solub

جبل دوشـــــة من اجمل المناظر بقرية صلب المحس
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بـــــدايــــة الأحــــزان في غرق معبد تحت الخزان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دوشنتود
الـــمــــدير العـــــــــــام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 552
العمر : 38
الموقع : www.doosha.mam9.com
المزاج : تصفح انترنت
تاريخ التسجيل : 31/01/2008

مُساهمةموضوع: بـــــدايــــة الأحــــزان في غرق معبد تحت الخزان   الأحد أبريل 20, 2008 9:49 am

بـــــدايــــة الأحــــزان في غرق معبد تحت الخزان



نبحر عبرالنيل في رحلة تاريخية حزينة نغوص في أعماق التاريخ القديم وننبش في قاع النيل

لنسجل شاهدة زمان لكل الأجيال المعاصرة والقادمة بأذن الله ونحكي عن بداية الأحزان في نوبة

الأجداد اللذين عاشوا في ربوع أرضهم وأسلافهم طوال الزمان ولكن !!! ؟ مع بداية بناء الخزان

عام 1902 م أي مايقارب أكثر من مائة عام حل الدمار والغرق والتشرد والطوفان التي كانت

الماسة المدوية وقمة الفداحة في الترحال وهلاك الإنسان ، نبحر ونبحث عن أشلاء وأعمدة

معابد وجدران وأسقف ونخيل وسهول غمرتها المياه وبلعت كل جوانبها وأسراها وقصصها

المعطرة في صفحات التاريخ والأيام .


كان معبد فيلة المقام عليها معبد ( إيزيس ) البديع يسعي اليه الحجاج في لهفة من كل مكان

بالعالم القديم والذي يقع في الطرف الشمالي للجندل الأول علي مسافة 4 كم جنوب الخزان

والذي يطلق علي الجزيرة الصغيرة بوسط النيل والتاي كانت جزيرة صخرية من الجرانيت

الوردي كسيت علي أرتفاعات مختلفة بطمي النيل .

ويرجع المعبد الرئيسي في الجزيرة إلي عصر البطالمة ( القرن الثالث ) ق. م وتعاقب

ملوك البطالمة ومن بعدهم الأباطرة الرومان وكل منهم يزيد من أجزاء المعبد أو يضيف

صــرحاً أو جزاءاً حتي أكتظت الجزيرة بمعابدها الكبيرة التي تزينة بأجمل النقوش والمناظر .

فيلة هي تحريف الأسم المصري القديم ( ييلاك ) والتي تعني النهاية لانها تقع عند

أقصي الجنوب من مصر وعند الحدود النوبية ويطلق أيضا علي الجزيرة ( أنس الوجود )

وهي ترجع إلي رجل أسمه ( أنس الوجود ) أحب فتاة أسمها ( زهرة الورد ) وحين بلغ الخبر

والد ( زهرة الورد ) هاله الأمر وغضب وأرسل أبنته إلي معبد ( إيزيس ) في الجزيرة وسجنها

حتي يبعدها عن حبيبها ( أنس الوجود ) الذي هام علي وجه يبحث عنها من مكان إلي مكان

علي ضفاف النيل يسأل الناس عن حبيبته وكان أثناء بحثه يعطف علي الحيوانات الموجودة

بالقرب من النيل والصحراء مما جعلها تأنس اليه وتسعي لمساعدته حتي وصل إلي الجزيرة

عن طريق الأستعانة بتمساح كبير عبر به النيل من الشاطيء إلي الجزيرة ووجد حبيبته

وأستطاع أقناع والد ( زهرة الورد ) بحبه وولعه الشديد بها مما أدي إلي ردوخ الأب والرضا

بالزواج منه .

كانت جزيرة فيلة قبل عام 1902 م أي قبل بناء خزان أسوان من أجمل الجزر في هذه المنطقة

فقد كانت تكثر فيها الزراعات وأشجار النخيل بكميات كبيرة جداً

أما أقدم الأبنية فيها مقصورة شيدها الملك النوبي ( طهارقا) 700 ق . م ثم قام الملك

( نقتانبو الأول ) 270 ق . م مقصورة أخري بالقرب منها لعبادة الألهة ( إيزيس ) وكان الأمر

مثير للدهشة لظهور عبادة لهذه الألهة في المنطقة التي ظلت تقدس الأله ( جنوم )

معبود جزيرة ( اليفاتبين ) والتي تعرف الأن بأسم جزيرة أسوان والذي كان سيداً علي هذه

المنطقة منذ أول العصور والتفسير لهذا أن الديانة المصرية في العصور المتأخرة من التاريخ

المصري أخذت تنوه بصفات كثيرة للأله ( أوزيريس ) جاعلة منه رباً للأنبات والخير العميم

بل وللفيضانات أيضا وقيل أيضا بأن جسم ( أوزيريس ) دفن في الجزيرة وقد أقسم المصريين

قسم عظيم بذلك علي صدق دفنه في جزيرة قريبة منه وهي جزيرة ( بيبجة ) ومن ثم

أخذت زوجته أيزيس بزيارة زوجاها في أحتفال كبير ومهيب يقام أكثر من مرة في العام .

أخذت ديانة ( إيزيس ) تلعب دوراً كبيراً في العالم القديم منذ عصر البطالمة علي أساس

أنها الألهة الشافية من الأمراض وذات القدرة العجيبة في شئون السحر وكلنا يعلم مدي

أنتشار الأيمان بالسحر قديماً


وكان أهم العصور التي أزدهرت فيها عبادة إيزيس كانت عصور أستقرار شعب ( البليمي )

و ( النوبادبين ) في هذه المنطقة وإستمرت هذه العبادة تلعب دورها الكبير حتي أغلق

الأمبراطور ( جوستنيان الأول ) المعبد في 550 م ونقل تماثيله إلي القسطنطينية

وسجن كل كهنته .

ولــــم تكن جزيرة فيلة ومعبدها الجميل وأثارها الشيقة هي الضحية الوحيدة لخزان أسوان

بل غرقت قري نوبية وشرد أهلها بين البلاد وقد غرق المعبد بأكمله ويظل طوال العام

مغموراً في المياه ولا يظهـــر إلا في شهر أغسطس من كل عام بسبب فتح بوابات الخزان

لتنظيف الطمي المتراكم طوال العام .

هذه كانت البداية المفجعة لكل النوبة وكانت بداية الأحزان والشتات للنسل والحرث وضياع

ملامح القري النوبية التي ظلت باقية طوال الزمان لقد فعلها الخزان وشرد وأغرق القري

ومعبد فيلة وجاءت التعلية الثانية والثالثة وبعدها ختم الس العالي علي البقية الباقية

وكتب رحلة عذاب وأحزان لايمكن نسيانها وطمسها من الفكر والخيال علي مدار مائة عام

ضاعت حضارة الأف الأعوام بسبب ظلم الأنسان للطبيعة والوجدان .



_________________

حينما يُزهرُ التوتُ والبرتقالْ
وتمتد " صلـــــــب "ُ
حتى حدود الخيالْ
يلمسُ الدفءُ قلبي،
فيجري دمي في ثَراها
دوشنتــــــــــــــــود
عمــــار محمــد شـريــــــف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.doosha.mam9.com
 
بـــــدايــــة الأحــــزان في غرق معبد تحت الخزان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات دوشـــــــة صلــــــب doosha_ solub :: منتديات عامة :: دوشة القضايا والحلول-
انتقل الى: